من السنن اليومية ذكر الله تعالى ( و عددها 6 سنن )
من كنوز الذكر اليومية (3)

والاستغفار أيضاً هو من أنواع الذِّكر , عن الأغرِّ المُزني - رضي الله عنه - قال النَّبيّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - :" إِنَّهُ لَيُغَانُ عَلَى قَلْبِي , وَإِنِّي لأَسْتَغْفِرُ اللّهَ فِي الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ" رواه مسلم برقم (2702).

وهذا فعله - صلَّى الله عليه وسلَّم - , وقد حثَّ على الاستغفار من قوله ,كما في صحيح مسلم عن الأغرِّ - رضي الله عنه - أيضاً قال : قَالَ رَسُولُ اللّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - :" يا أيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللّهِ , فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ" رواه مسلم برقم (2702) .

وعند البخاري من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -  قال : سمعتُ رسولَ اللّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول: " وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً " رواه البخاري برقم (6307), فينبغي للعبد ألَّا يغفل عن الاستغفار .

وأختم سُنَّة الذِّكر - وكذا جميع السُّنَن اليوميَّة - بذكر عظيم جاء في الصحيحين , , وهو حديث أبي هريرة - رضي الله عنه – قال: قَالَ رَسُولُ اللّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - : "كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ، ثَقِيلَتَانِ فِي الْمِيزَانِ، حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمنِ : سُبْحَانَ اللّه وَبِحَمْدِهِ, سُبْحَانَ اللّهِ الْعَظِيمِ" رواه البخاري برقم (6406) , رواه مسلم برقم (2694) .

أعظمه : تلاوة كتاب الله - تعالى-

من السنن اليومية ذكر الله تعالى.

وأعظمه : تلاوة كتاب الله - تعالى-  , فالتعبد بتلاوته أسهر عيون السلف , وأقض مضاجعهم {كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ $ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}[ الذاريات: 18 ]  , فجمعوا في ليلهم تلاوة كتاب الله - تعالى - ,  وسائر الأذكار المأثورة عن رسول الله - صلَّى الله عليه و سلَّم -  , فللّه درُّه من ليل طاب بإحياء أهله له , ويالخسارتنا وتهاوننا , وتفريطنا , بليالينا , وأسحارنا ! وعسى أن تسلَم من عصيان إلهنا , إلَّا ما رحم ربنا - تعالى -  .

وعن حماد بن زيد : عن عطاء بن السائب , أنَّ أبا عبد الرحمن قال : " أخذنا القرآن عن قوم أخبرونا أنهم كانوا إذا تعلموا عشر آيات ,لم يجاوزوهن إلى العشر الأخر حتى يعلموا ما فيهن , فكنا نتعلم القرآن , والعمل به , وسيرث القرآن بعدنا قوم يشربونه شرب الماء لا يجاوز تراقيهم " انظر : سير أعلام النبلاء (4/ 269 ) .

 

الذِّكر فيه حياة للقلوب .

كثير منَّا لاسيما في هذه الأزمان , وكثرة الانشغال يشكو صدأ قلبه وغفلته , وحياة القلب تكون بالذِّكر , ففي صحيح البخاري من حديث أبي موسى - رضي الله عنه - قال: قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - : " مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ ", وفي لفظ مسلم قال النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - :" مَثَلُ الْبَيْتِ الَّذِي يُذْكَرُ اللّهُ فِيهِ، وَالْبَيْتِ الَّذِي لاَ يُذْكَرُ اللّهُ فِيهِ، مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ " رواه البخاري برقم (6407), رواه مسلم برقم (779) .

حث الله - عز وجلَّ - على ذِكْره في مواضع عديدة، منها:

1/ حث اللهُ - عز وجلّ- عباده لأن يكثروا من الذِّكر, فقال تعالى :{يا أَيُّهَا الّذينَ ءاَمَنُواْ اذْكُرُوْا الله ذِكْراً كَثِيراً * وَ سَبِّحُوْهُ بُكْرَة وَأَصِيْلاً} [ الأحزاب:41-42] .

2/ ووعد الله - تعالى - الذاكرين والذاكرات , بالمغفرة , وعظيم الأجر والثواب , فقال تعالى : {وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }[الأحزاب : 35 ] .

3/ وحذرنا الله - عز وجلَّ - من صفات المنافقين , فهم يذكرون الله - عز وجلَّ - , ولكن تأمَّل مقدار ذكرهم, قال الله - تعالى -  : {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً }[ النِّساء:142].

4/ وحذرنا الله – عز وجلَّ - من الانشغال بالأموال , والأولاد عن ذكره جل وعلا , فقال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }[ المنافقون: 9] .

5/ وتأمَّل معي هذا الفضل العظيم , والشرف الرفيع , قال الله - تعالى -  :{فَاذْكُرُوْنِي أَذْكُرْكُمْ}, وقال في الحديث القدسي : " أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي , وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي, فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ , ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي, وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ , ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ " رواه البخاري برقم (7405) , رواه مسلم برقم (2675) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - .

 

من كنوز الذكر اليومية (1)

ومما ورد في سُنَّة النَّبيّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - من أنواع الذكر كثير , منها ما يلي :

1. عَنْ أبي هريرة - رضي الله عنه - أَنَّ رسول اللّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: " مَنْ قَالَ: لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، فِي يَوْمٍ، مِائَةَ مَرَّةٍ , كَانَتْ لَهُ عِدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ , وَكُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ , وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ , وَكَانَتْ لَهُ حِرْزاً مِنَ الشَّيْطَانِ ، يَوْمَهُ ذلِكَ ، حَتَّى يُمْسِيَ, وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ أَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ إِلاَّ أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذلِكَ. وَمَنْ قَالَ: سُبْحَانَ اللّهِ وَبِحَمْدِهِ، فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ، حُطَّتْ خَطَايَاهُ , وَلَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ" رواه البخاري برقم (3293) , رواه مسلم برقم (2691) .

2. وعن أبي أيوب - رضي الله عنه - قال النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -:" مَنْ قَالَ: لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، عَشْرَ مِرَارٍ، كَانَ كَمَنْ أَعْتَقَ أَرْبَعَةَ أَنْفُسٍ مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ " رواه البخاري برقم (6404) , رواه مسلم برقم (2693) .

من كنوز الذكر اليومية (2)

مما ورد في سُنَّة النَّبيّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - من أنواع الذكر كثير , منها ما يلي :

3. عن سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - قال: كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فقال: " أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَكْسِبَ، كُلَّ يَوْمٍ، أَلْفَ حَسَنَةٍ؟" فَسَأَلَهُ سَائِلٌ مِنْ جُلَسَائِهِ : كَيْفَ يَكْسِبُ أَحَدُنَا أَلْفَ حَسَنَةٍ؟ قَالَ : " يُسَبِّحُ مِائَةَ تَسْبِيحَةٍ، فَيُكْتَبُ لَهُ أَلْفُ حَسَنَةٍ. أَوْ يُحَطُّ عَنْهُ أَلْفُ خَطِيئَةٍ" رواه مسلم برقم (2698) .

4. عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: " مَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللّهِ وَبِحَمْدِهِ فِي يَوْمٍ ، مِائَةَ مَرَّةٍ، حُطَّتْ عنه خَطَايَاهُ وَإنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ" رواه البخاري برقم (6405) , رواه مسلم برقم  (2692).

وفي رواية عند مسلم : "مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي: سُبْحَانَ اللّهِ وَبِحَمْدِهِ، مِائَةَ مَرَّةٍ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ , إِلاَّ أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ أَوْ زَادَ عَلَيْهِ" رواه مسلم برقم  (2692) .

والأحاديث في أنواع الذِّكر وفضلها كثيرة , والذي تقدَّم هو من أشهر وأصحّ ما ورد من الذِّكر له فضل , وورد غيره كثير, فعن أبي موسى الأَشْعَرِي - رضي الله عنه – قال: قَالَ لِي رَسُولُ اللّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: " أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى كَنْزٍ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ؟" فَقُلْتُ : بَلَى. فَقَالَ: "قُل لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللّهِ" رواه البخاري برقم (4202) , رواه مسلم برقم (2704) .

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قَالَ رَسُولُ اللّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - : " لأَنْ أَقُولَ: سُبْحَانَ اللّهِ , وَالْحَمْدُ للّهِ , وَلاَ إِلَـهَ إِلاَّ اللّهُ , وَاللّهُ أَكْبَرُ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ" رواه مسلم برقم (2695) .