سنن أخرى يومية ( و عددها 7 سنن )
تسنُّ كتابة الوصيَّة .

فالوصيَّة سُنَّة لكل مسلم حال المرض , أو الصِّحة ؛ لقول رسول اللّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - : " مَا حَقُّ امْرِىءٍ مُسْلِمٍ ، لَهُ شَيْءٌ يُرِيدُ أَنْ يُوصِيَ فِيهِ ، يَبِيتُ لَيْلَتَيْنِ ، إلاَّ وَوَصِيَّتهُ مَكْتُوبَةٌ عِنْدَهُ" رواه البخاري برقم (2783) , رواه مسلم برقم (1626). من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما- , وذكر الليلتين في الحديث ليس تحديداً , وإنما المراد به ألَّا يمر عليه زمن قصير إلا ووصيته مكتوبة عنده؛ لأنه لا يدري متى يموت ، وهذه سُنَّة عامَّة لكل الناس .

أمَّا الوصية فيما عليه من حقوق الله - تعالى - كزكاة , أو حج , أو كفَّارة , أو حقوق الآدميين كالدَّيْن , وأداء الأمانات , فهذه واجبة لا سُنَّة ؛ لأنه يتعلَّق بها أداء حقوق واجبة , لاسيما إذا لم يعلم بهذه الحقوق أحد , [ ومالا يتم الواجب إلا به فهو واجب ] .

قول الذكر الوارد عند دخول الخلاء، والخروج منه.

فيُسَنُّ لمن دخل الخلاء , أن يقول ما جاء في الصحيحين :

قال عن أَنَس - رضي الله عنه - :" كَانَ رَسُولُ اللّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إِذَا دَخَلَ الْخَلاَءَ، قَالَ: " اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخُبثِ وَالْخَبَائِثِ" رواه البخاري برقم (6322) , رواه مسلم برقم (375) .

( الخبُث ) بضم الباء :ذكران الشياطين , والخبائث إناثهم , فتكون الاستعاذة من ذكران الشياطين وإناثهم .

و( الخبْث ) بتسكين الباء : الشر , والخبائث النفوس الشريرة , فتكون الاستعاذة من الشَّر وأهله, والتسكين أعمّ. وهو أكثر روايات الشيوخ ,كما قال القاضي عياض , والخطابي وغيرهما - رحم الله الجميع - .

- ويُسَنُّ لمن خرج من الخلاء أن يقول :

ما جاء في مسند أحمد , وسنن أبي داود , والترمذي , وصححه الألباني: عن عائشة - رضي الله عنها -  قالت: " كَانَ النَّبِيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إِذَا خَرَجَ مِنَ الْخَلاَءِ قَالَ: "غُفْرَانَكَ" رواه أحمد برقم (25220) , وأبوداود برقم (30) , والترمذي برقم (7) وصححه الألباني (تحقيق مشكاة المصابيح 1/116) .

فائدة : قيل : مناسبة قول : " غفرانك " أنَّ الإنسان لمَّا تخفَّف من أذيَّة الجسم , تذكَّر أذيَّة الإثم , فدعا الله- تعالى-  أن يخفف عنه أذيَّة الإثم , كما منَّ عليه بتخفيف أذية الجسم . ذكره ابن القيم - رحمه الله - انظر : إغاثة اللهفان (1/58 ) .

وقيل : إنَّ مناسبة ذلك هو: استغفاره ؛ لانقطاعه عن الذِّكر حال الخلاء , وقيل غير ذلك.

السماحة واللين في البيع والشراء.

وذلك بأن يتحلَّى كل من البائع , والمشتري , بالسماحة , واللين أثناء البيع , ولا يتشدَّد كل منهما مع الآخر في المساومة في السِّعر والجدل فيه,  بل يتسامحان.

ويدلّ عليه :

حديث جابرِ بنِ عبدِ الله - رضي الله عنهما -  أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: " رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا سَمْحًا ؛ إِذَا بَاعَ , وَإِذَا اشْتَرَى , وَإِذَا اقْتَضَى " رواه البخاري برقم (2076) .

وكذلك إذا طالب بقضاء حَقِّه , فإنَّ من السُّنَّة أن يُطالب بسهولة , ولين ؛ لقول النَّبي- صلَّى الله عليه وسلَّم -: " وإذا اقتضى " .

 

صلاة ركعتين بعد كل وضوء.

وهذه من السُّنَن اليوميَّة التي يترتب عليها فضل عظيم , وهو : دخول الجنة , فعَن أبي هريرة - رضي الله عنه - :" أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ لِبِلَالٍ عِنْدَ صَلَاةِ الْفَجْرِ: " يَا بِلَالُ حَدِّثْنِي بِأَرْجَى عَمَلٍ عَمِلْتَهُ فِي الْإِسْلَامِ ؛ فَإِنِّي سَمِعْتُ دَفَّ نَعْلَيْكَ بَيْنَ يَدَيَّ فِي الْجَنَّةِ , قَالَ: مَا عَمِلْتُ عَمَلًا أَرْجَى عِنْدِي أَنِّي لَمْ أَتَطَهَّرْ طَهُورًا فِي سَاعَةِ لَيْلٍ , أَوْ نَهَارٍ , إِلَّا صَلَّيْتُ بِذَلِكَ الطُّهُورِ مَا كُتِبَ لِي أَنْ أُصَلِّيَ " رواه البخاري برقم (1149) , رواه مسلم برقم (2458), و(دَفَّ نَعْلَيْكَ) يعني : تحريك نعليك .

 

انتظار الصَّلاة .

وانتظار الصلاة من السُّنَن التي يترتَّب عليها فضل عظيم .

ويدل عليه :

حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أَنَّ رسول اللّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال : " لاَ يَزَالُ أَحَدكُمْ فِي صَلاَةٍ مَا دَامَتِ الصَّلاَةُ تَحْبِسُهُ , لاَ يَمْنَعُهُ أَنْ يَنْقَلِبَ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ الصَّلاَةُ" رواه البخاري برقم (659) , رواه مسلم برقم (649) , فهو بانتظاره يأخذ أجر الصلاة .

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أَن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: " الْمَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَى أَحَدِكُمْ مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ, مَا لَمْ يُحْدِثْ , اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ , اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ , لَا يَزَالُ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاةٍ مَا دَامَتْ الصَّلَاةُ تَحْبِسُهُ ، لَا يَمْنَعُهُ أَنْ يَنْقَلِبَ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا الصَّلَاةُ " رواه البخاري برقم (659) , رواه مسلم برقم (649), وقوله : " ما لم يُحدِثْ " أي ما لم يأتِ بشيء ينقض الوضوء , وجاء عند مسلم :

" مَا لَمْ يُؤْذِ فِيهِ , مَا لَمْ يُحْدِثْ فِيهِ" رواه مسلم برقم (649), أي : أن هذا الثواب مشروط بألَّا يُلحق بأحد أذية في مجلسه , ولا ينتقض وضوئه .

 

السِّواك .

والسِّواك من السُّنَن المطلقة التي تُفعل في كل وقت , وكان النَّبيّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يحث عليه كثيراً حتى قال : " أَكْثَرْتُ عَلَيْكُمْ فِي السِّوَاكِ " رواه البخاري برقم (888) من حديث أنس - رضي الله عنه -  , وقال النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فيه : "السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ" رواه أحمد برقم (7) , رواه النَّسَائي برقم (5) من حديث عائشة - رضي الله عنها – وصححه الألباني (الإرواء 1/105) .

وتتأكد سنيَّة السواك في مواضع تقدَّم ذكر بعضها لاسيما التي تتكرر في اليوم والليلة , كالقيام من الليل , وعند الوضوء , وعند كل صلاة , وعند دخول المنزل - والله أعلم - .

تجديد الوضوء لكل صلاة .

يُسَنُّ للمسلم أن يُجَدد الوضوء لكل صلاة , فلو أنه توضأ لصلاة المغرب مثلاً ثم صلَّى المغرب , فإذا جاءت صلاة العشاء يُسنُّ له أن يتوضأ , ولو كان على طهارة , فالسُّنَّة أن يتوضأ لكل صلاة وضوءً جديداً .

ويدلّ عليه :

حديث عند البخاري قال: " كَانَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَتَوَضَّأُ عِنْدَ كُلِّ صَلَاةٍ " رواه البخاري (214) .

وأيضاً من السُّنَّة أن يكون الإنسان على طهارة خلال يومه ؛ لحديث ثوبان - رضي الله عنه - أنَّ النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم- قال : " وَلاَ يُحَافِظُ عَلَى الْوُضُوءِ إِلاَّ مُؤْمِنٌ " رواه أحمد برقم (22434) , رواه ابن ماجه برقم (277) , رواه الدارمي برقم (655), وصححه الألباني (صحيح الجامع 1/225) .