سنن التثاؤب ( و عددها 3 سنن )
الأفضل للمتثائب ألَّا يرفع صوته بالتثاؤب

الأفضل للمتثائب ألَّا يرفع صوته بالتثاؤب ,كأن يقول : (ها), أو ( آه ) , ونحوها من الأصوات التي يصدرها ؛ لأنَّ هذا مدعاة لضحك الشيطان عليه .

ويدل عليه :

حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: " التَّثَاؤُبُ مِنْ الشَّيْطَانِ , فَإِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَرُدَّهُ مَا اسْتَطَاعَ ؛ فَإِنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا قَالَ "هَا" ضَحِكَ الشَّيْطَانُ " رواه البخاري برقم (3298) , رواه مسلم برقم (2994) .

وجاء بلفظ عند أحمد - رحمه الله -  :" إذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَرُدَّه مَا اسْتَطَاع ، وَلا يَقُل : "آه آه" , فَإِنَّ أَحَدَكُم إِذَا فَتَحَ فَاهُ، فَإِنَّ الشَيْطَانَ يَضْحَكُ مِنْهُ أَو بِه " رواه أحمد برقم (9530), وصححه الألباني (الصحيحة 2420) .

من السُّنَّة كظم الفم عند التثاؤب، أو ردُّه باليد.

ويدلّ عليه :

حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النَّبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: " إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعُطَاسَ , وَيَكْرَهُ التَّثَاؤُبَ , فَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ , فَحَقٌّ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ سَمِعَهُ أَنْ يُشَمِّتَهُ , وَأَمَّا التَّثَاؤُبُ فَإِنَّمَا هُوَ مِنْ الشَّيْطَانِ فَلْيَرُدَّهُ مَا اسْتَطَاعَ , فَإِذَا قَالَ هَا ضَحِكَ مِنْهُ الشَّيْطَانُ " رواه البخاري برقم (2663) .

وعند مسلم من حديث أبي سعيد - رضي الله عنه – , قال النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - : " إِذَا تَثَاوَبَ أَحَدُكُمْ، فَلْيُمْسِكْ بِيَدِهِ عَلَى فِيهِ , فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَدْخُلُ" رواه مسلم برقم (2995), فيكون كظم التثاؤب إمَّا بالتحكم عن طريق الفم , وذلك بمنع انفتاحه , أو بضغط الأسنان على الشفة , وإمَّا بوضع اليد على الفم , ونحو ذلك.

 

تنبيه

تنبيه : اعتاد بعض الناس على التَّعوذ من الشيطان بعد التثاؤب , ولا دليل على ذلك بل هو مخالفة لهدي النَّبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - ؛ لأنه جاء بذكر لم يقله النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في هذا الموطن .